البشير يعود للبلاد بعد مشاركته في قمة منظمة التعاون الإسلامي بتركيا

عاد المشير عمر البشير رئيس الجمهورية مساء السبت 19 مايو 2018م الى البلاد؛ بعد مشاركته في قمة منظمة التعاون الإسلامي التي عقدت أمس بمدينة استانبول التركية ، وكان في استقباله بمطار الخرطوم الفريق أول ركن بكري حسن صالح النائب الأول لرئيس الجمهورية رئيس مجلس الوزراء القومي وعدد من السادة الوزراء.
وقال د. الدرديري محمد احمد وزير الخارجية – في تصريحات صحفية – إن القمة جاءت استجابة للتطورات التي حدثت مؤخرا في فلسطين وعلي رأسها فتح السفارة الأمريكية في القدس المحتلة؛ بجانب الأحداث التي شهدتها الأراضي المحتلة في أعقاب احتفال الفسطينيين بيوم النكبة؛ والذين تعرضوا فيه لهجمات من العدو الصهيوني أدت الى استشهاد العديد منهم، مبينا أن كل هذه الأحداث دفعت الرئيس التركي رجب طيب اردوغان – بصفته رئيس منظمة التعاون الإسلامي – للدعوة لهذه القمة التي شارك فيها عدد من الرؤساء والملوك ووزراء الخارجية.
وأوضح وزير الخارجية أن القمة أعلنت رفضها واستنكارها للصلف والغطرسة الصهيونية والوقوف جنبا الى جنب مع الشعب الفلسطيني والوصول الى موقف إسلامي موحد في مواجهة العدوان الإسرائيلي والتصدي للموقف الأمريكي المساند لإسرائيل.
وقال الدرديري إن رئيس الجمهورية التقى الرئيس التركي رجب طيب اردوغان؛ وبحث معه القضايا المشتركة ومتابعة ما تم الاتفاق عليه وما تم إنجازه؛ خاصة بعد زيارة الرئيس التركي للسودان في ديسمبر الماضي.
وقال الدرديري إنه التقى – على هامش أعمال القمة – بوزير الخارجية التركي حيث تطرق اللقاء لعقد اجتماعات اللجنة السودانية التركية في أمد قريب، كما التقى أيضا بوزير الخارجية السعودي عادل الجبير والذي تم الاتفاق معه على عقد اجتماعات لجنة التخطيط الاستراتيجي المشتركة بين السودان والسعودية خلال شهر رمضان الجاري بمكة المكرمة، وأضاف أنه التقى ايضا بوزير الخارجية المصري سامح شكري وتم الاتفاق معه على زيارة لمصر يتم التنسيق حول موعدها قريبا، بجانب عقد لقاءات ثنائية مع عدد من الوزراء الأفارقة والآسيويين المشاركين في القمة.