رئيس الجمهورية : قمة اسطنبول تأكيدا للوقوف مع الشعب الفلسطينى وقيادته فى مواجهة الصلف والعدوان الاسرائيلى

أكد المشير عمر حسن البشير رئيس الجمهورية أن لقاء قادة الأمة الإسلامية فى القمة الطارئة يجيء تأكيدا لوقوفهم مع الشعب الفلسطينى وقيادته فى مواجهة الصلف والعدوان الإسرائيلي، وتجديدا للعهد والتضامن معه وحقه فى تقرير مصيره.
وقال رئيس الجمهورية – فى كلمة أمام القمة المنعقدة فى اسطنبول – إن قرار الولايات المتحدة بالاعتراف بالقدس الشريف عاصمة للكيان الصهيوني ونقل سفارتها الى القدس الشريف يشكل دعما لهذا النهج واستفزازا للأمة الإسلامية والديانات الأخرى وتهديدات خطيرة لأمن واستقرار المنطقة وانتهاكا صارخا للقانون الدولي وخرقا للوضع السياسي والتاريخي لهذه المدينة المقدسة.
وأضاف رئيس الجمهورية أن وقوف المجتمع الدولي موقف المتفرج وعجز مؤسساته؛ خاصة مجلس الأمن؛ عن اتخاذ قرارات حاسمة وإنفاذها أدى الى تمادي اسرائيل فى سياساتها وممارساتها غير القانونية ضد الشعب الفلسطيني.
ودعا سيادته المجتمع الدولي لتحمل مسؤولياته لوقف جميع الانتهاكات الإسرائيلية والمجازر التى ارتكبتها اسرائيل ضد المدنيين العزل.
وطالب الأمم المتحدة بالقيام بمسؤولياتها وتشكيل لجنة مستقلة للتحقيق فى الجرائم الإسرائيلية تجاه العزل.