الرئيس التشادى: مؤتمر أمن وتنمية الحدود السودانية التشادية يشكل عمق ومتانة العلاقات بين البلدين

أكد الرئيس التشادي إدريس دبي أن مؤتمر أمن وتنمية الحدود السودانية التشادية يشكل عمق ومتانة العلاقات بين البلدين، وقال ” إن نتئج وتوصيات المؤتمر ستكون منهجا جديدا في مسيرة التعاون في ظل الإرادة السياسية المشتركة لدفعها وتعزيزها في كافة المجالات”، مبينا أنه ليس هناك خيار سوى التعاون لتحقيق الأمن والاستقرار للبلدين والمنطقة.
وقال الرئيس التشادي إدريس دبي لدى مخاطبته الأربعاء 25 أبريل 2018م بمدينة الجنينة حاضرة ولاية غرب دارافور ختام مؤتمر أمن وتنمية الحدود السودانية التشادية، إن العلاقات التي تعتمد على الجغرافية والثقافة بين الشعبين تسهم في تقوية وتعزيز تلك العلاقات المبنية على الإرادة السياسية لدى البلدين.
وأضاف أن التوصيات التي خرجت عن المؤتمر تؤكد بشكل كامل الإرادة السياسية والإصرار الكبير لإيجاد حلول دائمة لكل المشاكل التي تقف أمام التنمية ورفاهية الشعوب على طول الولايات الحدودية .
وأشاد دبي بتجربة القوات القوات المشتركة والتي أسهمت في تحقيق الاستقرار والأمن في الحدود بين البلدين وتحقيق التعايش السلمي، لافتا إلى أن التوصيات التي صدرت في ختام المؤتمر من شأنها دعم تجربة القوات المشتركة للقيام بدورها وتوسيع نشاطها حتى تصل إفريقيا الوسطى .
وأكد دبي التزام بلاده بالقيام بجهود إضافية لدعم عملية العودة الطوعية بين البلدين، داعيا الشعوب في الولايات الحدودية لدعم القوات المشتركة التي تعمل لصالح المواطنين في تلك الحدود.
ودعا الرئيس التشادي الى اهمية حشد الطاقات وتعزيز التبادل التجاري والاقتصادي لتجاوز التحديات التى تواجه البلدين في إطار الالتزام المشترك والقيام بكل ما هو ضروري لترجمة تلك التوصيات إلى أرض الواقع ، وقال “نحتاج إلى التفاعل بين المكونات والسلطات المشتركة لاستجابة وتحقيق تطلعات الولايات الحدودية ”
وجدد دبي التزام تشاد بالقيام بكل ما هو ضروري لإعطاء الدعم والتعاون بين البلدين في ظل توفر الإرادة السياسية لدى القيادة في السودان وتشاد.
وأمن دبي على أهمية تنفيذ كل المشاريع التي وردت في التوصيات في مجال السكة حديد وفتح الطرق وقيام المناطق الحرة والتي من شأنها تسهيل حركة التجارة والاقتصاد بين البلدين .