رئيس الجمهورية يعود للبلاد بعد مشاركة فعالة في القمة العادية للاتحاد الإفريقي

عاد السيد رئيس الجمهورية المشير عمر حسن احمد البشير والوفد المرافق له قادما من العاصمة الإثيوبية أديس بعد مشاركته في القمة العادية الثانية والثلاثين للاتحاد الإفريقي التي اختتمت أعمالها الاثنين 11 فبراير 2019م حيث كان في استقباله الفريق اول بكري حسن صالح النائب الأول لرئيس الجمهورية وعدد من الوزراء.
وشارك السيد رئيس الجمهورية والوفد المرافق له مشاركة فعالة في كل فعاليات القمة التي عقدت تحت شعار ” سنة اللاجئين والعائدين والنازحين داخليا : نحو حلول دائمة للنزوح القسري ” وهو موضوع يهم السودان بالنظر للمعاناة الكبيرة والعبء الذي تتحمله البلاد باستضافتها ملايين اللاجئين والمهاجرين . وعالجت القمة كذلك موضوعات الإصلاح المؤسسي للاتحاد الإفريقي وحالة السلم والأمن في القارة وتقارير رؤساء لجان المؤتمر ومناصب المنظمة القارية.
وخاطب السيد رئيس الجمهورية القمة صباح اليوم في جلستها التي ناقشت قضايا المناخ ومراجعة النظراء والحوكمة والوضع في ليبيا وقضايا اخري.
وشكلت القمة فرصة للسيد رئيس الجمهورية لعقد لقاءات ثنائية مع عدد من القادة الأفارقة ورؤساء المنظمات الإقليمية والدولية لبحث العلاقات مع هذه الدول والمنظمات والقضايا ذات الاهتمام المشترك وبصورة خاصة جهود تنفيذ اتفاق السلام في دولة جنوب السودان والاتفاق الذي تم توقيعه في الخرطوم بين أطراف النزاع في جمهورية افريقيا الوسطي حيث وجدت جهود السودان لتحقيق السلام في الإقليم إشادة كبيرة .
وفي هذا الصدد عقد السيد رئيس الجمهورية قمة ثلاثية جمعته مع الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي ورئيس وزراء اثيوبيا ابي احمد كما عقد لقاءات ثنائية مع الرؤساء الاوغندي والرواندي والصومالي ورئيس وزراء اثيوبيا ومع الأمين العام للأمم المتحدة والرئيس التنفيذي للنيباد ومدير مصرف شرق افريقيا للتجارة والتنمية.
وعلي صعيد المكاسب الأخرى دعمت القارة مرشح السودان لمنصب نائب الامين العام لمنظمة الهجرة العالمية وكذلك مرشح السودان لعضوية اللجنة الدولية لحقوق الإنسان واللجنة الفرعية للنيباد ولجنة الطيران المدني كما وافق الاتحاد الأفريقي علي تنظيم المؤتمر الدولي الأول للصمغ العربي في الخرطوم في مايو القادم .