البشير يدعو الصحافيين لدعم الاستقرار في القارة

أكد رئيس الجمهورية المشير عمر حسن أحمد البشير أهمية الصحافة ودورها المتعاظم في تشكيل وجدان الشعوب و معالجة القضايا الاجتماعية ، مشيراً إلى أهمية الإعلام كسلطة رابعة

و دعا رئيس الجمهورية لدى لقائه بالقصر الجمهورى الخميس 13 ديسمبر 2018م بوفد قيادات الاتحاد الدولي للصحافيين وقيادات الصحافيين الأفارقة المشاركين في المؤتمر العام للفيدرالية الإفريقية للصحافيين والذي تستضيفه الخرطوم، دعا للتحلي بالموضوعية والمصداقية في تناول القضايا وتمكين المواطن من الحصول على المعلومة الصحيحة.

وقال رئيس الجمهورية إن القارة الإفريقية تتعرض لحملة تشويه إعلامي ، وأن قوى خارجية تسعى لتأجيج الصراعات فيها بهدف الهيمنة ونهب موارد القارة ، وطالب الصحافيين بفضح هذه السياسات وتوعية المواطن وتنبيه المسؤولين وأن تلعب الصحافة دورها في دعم الاستقرار والسلام في القارة الإفريقية.

وقدم رئيس الجمهورية لوفد الصحفيين شرحا وافيا لمجمل التطورات السياسية والاقتصادية بالبلاد وأجاب على أسئلة الصحافيين بشأن العقوبات على السودان وقال إن الهدف منها تعطيل مسيرة السودان واعتبر أن اجتماع الصحافيين الأفارقة بالسودان يجسد معاني الوحدة الإفريقية التي يسعى السودان لتجسيدها من خلال العمل داخل أجهزة الاتحاد الإفريقي.

من جانبه قال رئيس اتحاد الصحافيين السودانيين الصادق الرزيقي إن استضافة السودان لمؤتمر الفيدرالية الإفريقية للصحافيين يؤكد دور السودان الريادي في القارة الإفريقية.

وتحدث في اللقاء عدد من القيادات الصحفية من بينهم السيد فليب لوروت رئيس الاتحاد الدولي للصحافيين الذي أكد أن لقاء الرئيس البشير بهذا الوفد يؤكد تقديره للصحافيين وأهمية الصحافة ، وقال إن الفرصة التي منحهم لها الرئيس لهذا اللقاء تعتبر فرصه لكل الصحافيين في العالم.

واعتبر لوروت أن اجتماع المجلس العام للفيدرالية الإفريقية للصحافيين بالخرطوم يمثل نقطة تحول من أجل الصحافيين في القارة الإفريقية

وضم اللقاء الأستاذ يونس مجاهد نائب رئيس الاتحاد الدولي للصحافيين ورئيس نقابة الصحافيين التونسيين ، والأستاذ رونالد من غانا ، و رئيس اتحاد الصحافيين الفلسطينيين وعدد من ممثلي الاتحادات الصحافية الإفريقية الذين أشادوا بجهود وإنجازات اتحاد الصحافيين السودانيين ودوره الفاعل على المستويين الإقليمي والدولي..