رئيس الجمهورية يجدد التزام السودان بالتغطية الصحية

جدد رئيس الجمهورية المشير عمر البشير التزام السودان بتحقيق التغطية الصحية الشاملة بالبلاد ، انطلاقا من رؤية السودان لتحقيق أهداف التنمية المستدامة.
وأكد رئيس الجمهورية لدى مخاطبته الجلسة الافتتاحية للدورة (65) لاجتماعات اللجنة الإقليمية لمنظمة الصحة العالمية لإقليم شرق المتوسط بقاعة الصداقة الاثنين 15 اكتوبر 2018م اهتمام حكومة السودان بالصحة العامة وصحة المواطنين تنفيذاً لحقهم الدستوري بغض النظر عن وضعهم الاقتصادي أو الاجتماعي ، وأضاف أن تحقيق الصحة هو المدخل الأساسي لمكافحة الفقر وتحقيق التنمية الشاملة المستدامة.
وأكد أن السياسة الصحية القومية ٢٠١٧- ٢٠٣٠ أقرت مبدأ المسؤولية المشتركة لجميع أجهزة الدولة والمجتمع تجاه الصحة العامة باعتبارها مدخلا لتحقيق الأهداف الصحية والرفاه لجميع المواطنين.
وأوضح رئيس الجمهورية في خطابه أمام الاجتماع الإقليمي لمنظمة الصحة العالمية لإقليم شرق المتوسط، أن الحكومة وضعت السياسات والاستراتيجيات ووفرت الموارد المالية للعمل على خفض وفيات الأطفال والأمهات ومكافحة الأمراض السارية خاصة مرض الملاريا، وحماية الأسر من المخاطر والأعباء المالية من خلال عدد من الآليات والمبادرات. وأضاف ” الدولة عملت على توفير المراكز وتوفير مجانية الطوارئ والعمليات القيصرية وعلاج السرطان والكلي وغيرها”، لافتا إلى تغطية 54% من المواطنين و تغطية أكثر من 91% من الأسر الفقيرة بالتأمين الصحي .
وقال البشير إن إقليم شرق المتوسط شهد العديد من التحديات التي أفقرت كاهل الملايين وأثرت على البنية التحتية والصحة وعملت على هجرة العديد من المواطنين وألقت بظلالها ليس على دول الاقليم فحسب وإنما أيضاً على دول الجوار التي تستضيف العديد من اللاجئين على الرغم من ذلك ظل السودان يتبع سياسة الباب المفتوح حيث يستضيف أكثر من مليون لاجئ معظمهم من دول جنوب السودان وسوريا واليمن وغيرها، ، مشيرا إلى أن هناك حاجة ملحة لبذل مزيد من الجهود من الدول الأعضاء لضمان تحقيق واستدامة التغطية الشاملة فضلا عن الاستجابة للطوارئ والأوبئة، معلنا التزام الدولة بتحقيق التغطية الشاملة من خلال بناء نظام صحي قوي والالتزام بأن تكون سياسات الدولة داعمة للصحة من خلال تنفيذ الصحة في كل السياسات.
وشكر منظمة الصحة العالمية على ما تقدمه من دعم للسودان، مؤكدا الاستعداد والالتزام على المستوى الإقليمي لتحقيق الأمن والاستقرار الصحي.
يذكر أن انعقاد الاجتماع الإقليمي للدورة ٦٥ لاجتماعات اللجنة الإقليمية لمنظمة الصحة العالمية لإقليم شرق المتوسط والذي حضره ممثلون لأكثر من ٢٢ دولة يعتبر الاجتماع الأول من نوعه الذي يعقد بالسودان.